الرئيسية / بروناي / أخبار بروناي / هجوم غربي ومطالبات بمقاطعة بروناي بسبب تطبيق الشريعة الإسلامية

هجوم غربي ومطالبات بمقاطعة بروناي بسبب تطبيق الشريعة الإسلامية

قامت هامات العالم ولم تقعد منذ أن أعلن السلطان حسن بللقية، سلطان بروناي عن بدء تطبيق الشريعة الإسلامية في بروناي ذات الأغلبية المسلمة ابتداءا من صباح يوم الأربعاء الموافق 4 أبريل 2019، داعيًّا رجال الدين والمعلمين إلى توعية الشعب بمفاهيم الإسنتيجة بحث الصور عن ‪sultan brunei‬‏لام الصحيح، وتعريفهم بحدود الله وعاقبة الفاحشة والجريمة في الدنيا وفي الآخرة.

وبالرغم من الإنتقادات التي توجهها دوائر إسلامية للسلطان حسن بلقية الذي يعد واحدًا من اغنى أغنياء العالم، إلا أن إقدامه على خطوة تطبيق الشريعة بما في ذلك حدود الرجم للزاناة المحصنين وقطع يد السارق والقصاص من القاتل وحد الحرابة، وشمل ذلك قوانين قاصمة للمنخنثين واللواطيين والسحائيين، وهو ما لم يعجب دعاة ما يسمونه ب “الحرية الشخصية وحقوق الإنسان” في الدول الغربية وبعض أنصارهم في المحيط الإسلامي، فقاموا بشن حملة شعواء ضد سلطان بروناي وطالبوا بمقاطعة الأسرة المالكة في بروناي وما تملكه من أموال، بسبب القوانين المشددة ضد المخنثين  LGBTQ معددين ما تملكه أسرة السلطان من ممتلكات في محاولات دؤوبة للضغط عليه حتى يعود عن قراره.

وبالرغم من أنه ليس من الواضح بعد موقف قانون بروناي القائم على الشريعة من الأجانب وهل يشملهم القانون أم لا، إلا ان تصريحات السلطان حسن بلقية تشير إلى أن القانون سوف يطبق على جميع المقيمين على أرض بروناي سواءًا بشكل دائم أم مؤقت.

وكان أول من انبرى للدعوة لمقاطعة فنادق بروناي الدولية هو الممثل صانع الأفلام ورجل الأعمال George Clooney 2016.jpgالأمريكي جورج كولوني، الذي أعلن من قبل إلحاده قائلًا أنه لم يعد يعرف إن كان هناك إله من الأساس. وكانت أمه إحدى ملكات الجمال محليًّا كما تعمل أخته مطربة كباريهات وكان أبوه مقم برنامج في التليفزيون الأمريكي.

وكان الممثل جورج كولوني قد اختير من بين أكبر مائة شخصية مؤثرة في العالم من قبل مجلة تايمز الأمريكية. كما يعمل سفيرًا للنوايا الحسنة لبلاده، ومبعوثًا للأمم المتحدة التي اتخذت موقفًا عدائيًّا من كل من حاول أويحاول التضييق على المخنثين واللوطيين والسحاقيات في العالم من حكومات أو أفراد، وكانت أول من شجب القرار الذي اتخذه السلطان حسن بلقية.

وهو متزوج منذ 2014 (للمرة الثانية بعد 11 سنة من طلاقه من الممثلة اليهودية تاليا بلسم عام 1993) من المحامية اللبنانية أمل عَلَم الدين (التي تصغره ب 17 سنة) والتي تمثل الدفاع عن جوليان أسانج صاحب موقع ويكيليكس.

وشأنه شأن نجوم هوليود فحياته مليئة بالعلاقات النسائية المحرمة، كما اعترف مؤخرًا بانه ظلم زوجAmal Clooney 02.jpgه الأخيرة بزواججه منها لعلاقاته التي لا تنتهي.

ومن الواضح طبعًا كيف أن شخصية مثل فاتن العذارى جورج كولوني ينبري للدفاع عن المثليين والمخنثين وكل أنواع الإنحراف الأخلاقي والشذوذ، ويطالب بمقاطعة كل من يعترض طريق دعارته بكل الطرق.

كما استخدم الممثل الهوليودي وسيلة التواصل الإجتماعي “تويتر” لنشر فكرة المقاطعة مع ممثلين آخرين، حيث أطلق جورج كلوني دعوة لمقاطعة فنادق فاخرة تملكها السلطنة حظيت بدعم المخرج دستن لانس بلاك والمغني البريطاني إيلتون جون والمغنيين الأمريكيين روفس وينرايت وبليندا كارلايل تحت وسم #قاطعوا_بروناي على موقع تويتر.

إعلان سلطان بروناي ليس جديدا إذ أن بلاده أعلنت نيتها تطبيق الشريعة الإسلامية منذ أواخر العام 2013 وبدايات 2014، الأمر الذي أحدث ضجة حينها تطرق لها الداعية الإسلامي، محمد العريفي الذي يعتبر أحد وجوه تيار الصحوة في المملكة العربية السعودية، حيث قال في تغريدات حينها: “قرار دولة بروناي الحكم بالشريعة الإسلامية، هو بشارة بالعدل والأمن فالشريعة تحفظ حقوق الإنسان وكرامته ’ومن أحسن من الله حُكماً لقومٍ يوقِنون‘.. تصريح دولة بروناي بأنها ستطبق الشريعة الإسلامية واجتماع رأي حكومتهم وشعبهم على ذلك، يستوجب من علماء وحكام الدول الإسلامية تهنئتهم وتشجيعهم.. يجب دعم وتشجيع دولة بروناي لإعلانها تطبيق الشريعة”.

الأمم المتحدة تدين قرار السلطان حسن بلقية تطبيق الشريعة:

أدانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة الاثنين 1 نيسان/أبريل 2019 قرار سلطنة بروناي الجديد القاضي بتطبيق الشريعة الإسلامية ومعاقبة مثليي الجنس والزناة بالرجم حتى الموت والسارقين ببتر القدم أو الساق. ووصفت المفوضة ميشيل باشليه هذه الخطوة “بغير الإنسانية” وحثت حكومة بروناي “على عدم تطبيق قانون العقوبات الجديد الوحشي الذي سيشكل نكسة خطيرة في حماية حقوق الإنسان لشعب بروناي في حال تنفيذه“.

وفي ظل حكم حسن البلقية، ثاني أطول ملك في العالم من حيث سنوات البقاء في السلطة، حظرت البلاد الكحول وتحظر نشر ديانات غير الإسلام. ومن جهتها، حذرت وزارة الخارجية والكومنولث البريطاني مؤخراً بروناي من “عقوبات خطيرة على فعل شيء قد لا يكون قانونياً في المملكة المتحدة”. ونصحت المواطنين البريطانيين أن يتعرفوا “بشدة على القوانين والعادات المحلية” قبل الذهاب.

 

عن Asean Affairs

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هينج سوِي كِيت: رئيس وزراء سنغافورة القادم

تقدم وزير المالية السنغافوري والمساعد الأول لرئيس الحزب الحاكم PAP السيد/ هينج ...