الرئيسية / Uncategorized / مؤشرات تدل على قرب دعوة رئيس وزراء سنغافورة لانتخابات مبكرة قبل نهاية العام الحالي

مؤشرات تدل على قرب دعوة رئيس وزراء سنغافورة لانتخابات مبكرة قبل نهاية العام الحالي

ظهرت عدة مؤشرات على احتمال قيام رئيس وزراء سنغافورة الحالي/ لي هسين لونغ بالدعوة إلى انتخابات مبكرة مع نهاية هذا العام. ومن هذه المؤشرات ما يلي:

1- قيام الحكومة السنغافورية بتدريب حوالي 83 ألف سنغافوري على خدمة مسار العملية الإنتخابية، وهو إجراء لا تقوم به الحكومة عادة غلنتيجة بحث الصور عن هينج سوي كيتا عند اقتراب الانتخابات

2- قيام الحزب الحاكم السنغافوري باختيار وزير المالية/ هينج سوي كيت مساعدًا اول لرئيس الوزراء، المنصب الذي اعتاد الحزب منحه لمن يتفق الحزب على تصعيدة لمنصب رئاسة الوزراء. ومن المعروف أن رئيس الوزراء الحالي قد صرح أكثر من مرة بعزمه عدم الإستمرار في منصبه عد نهاية فترته الحالية، والتي من المفروض أن تنتهي في يناير عام 2021.

3- تغييرات حكومية مرحلية لتثبيت عدد من الوزراء الشباب، فيما سمي بمجموعة وزراء الجيل الرابع، والذيم من المتوقع استمرارهم لدعم سياسات الحزب والعمل في ظل رئيس الوزراء الرابع الذي سيخلف لي هسين لونغ عقب الإنتهاء من الإنتخابات القادمة.

4- قيام حزب العمل السنغافوري وأكبر أحزاب المعارضة بتدشين حملته الإنتخابية تحسبًا لمفاجأة الإعلان عن انتخابات مبكرة، والتي عادة ما تتم خلال 3 أشهر من حل رئيس البلاد للبرلمان بناءًا على طلب من رئيس الوزراء، وهي فترة صرح رئيس الحزب في حفل تدشين الحملة الإنتخابية بانها تعد فترة صغيرة جدا بالنسبة لحزبه لكسب الحشد اللازم أمام حزب يسيطر على البلاد منذ عام 1959، ورئيس وزراء لم يتغير منذ عام 2004.

5- تقديم المعارض السنغافوري المخضرم/ تان تشينج بوك للحصول على رخصة تشكيل حزب جديد، وقد حصل بالفعل على موافقة Dr Tan Cheng Bock said in a Facebook post that he looks forward to serving Singapore "in a new way".مبدئية.

ويعد الدكتور/تان تشينج بوك أحد السياسيين المخضرمين في سنغافورة وقد كان مرشحًا رئاسيًّا عام 2011 في مواجهة توني تان كينج يام الذي فاز بفارق ضئيل برئاسة سنغافورة وبدعم من حزب “حركة الشعب” الحاكم الذي كان تان تشينج مرشحه الأكثر شعبية والفائز بستة فترات برلمانية متتالية بنسب لم تقل عن 70%، قبل أن ينفصل عن الحزب وينتقد السياسات الحكومية ورئيس الوزراء/لي هسين لونغ بشكل علني ومباشر، خاصة بعد خسارته لجولة انتخابات الرئاسة عام 2011.

ويعتبر السنغافورييون الدكتور/ تان تشينج نسخة سنغافورية من الدكتور/ مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا الذي عاد الى ممارسة السياسة بعد غياب دام 15 سنة ليطيح بالحزب الذي قادة لمدة 22 سنة في الوزارة، وينهي اسطورة حزب باريسان ناشيونال الذي ظل حاكما للبلاد منذ عام 1958.

6- قيام الحكومة السنغافورية الحالية بمنح فئات كبار السن (الفئة الأكبر في سنغافورة) مميزات طبية ومساعدات، ومنح الأم غير العاملة نقودا شهرية لمدة ستة أشهر، وكذلك منح الأسرة التي يقل دخلها عن مبلغ 7500 دولار سنغافوري زيادة لمدة ستة أشهر أيضا، مما فسره المحللون على أنه محاولة لاستمالة القطاع الأكبر من الشعب السنغافوري استعدادًا لعملية انتخابية مبكرة وشيكة.

عن Asean Affairs

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيتنام تقرر شراء كهرباء من لاوس

ذكرت وسائل إعلام حكومية في فيتنام، اليوم الاثنين، أن الحكومة الفيتنامية اتفقت ...