الرئيسية / أخبار إقليمية / تايلاند والعودة إلى تقاطع راتشابراسونج

تايلاند والعودة إلى تقاطع راتشابراسونج

يعج تقاطع راتشبراسونج بالمعارضين، وهو الذي خوى من المعارضة منذ المواجهة البائسة بين أصحاب الفانلات الحمراء التاكسينيين، وأنصار الديموقراطية التابعين لرئيس الوزراء الأسبق أبيهيسيت فيجاجيف، الذي استقال  في النهاية عام 2010 تحت ضغوط عديدة، ليترك البلاد في يد ينجيلوك شيناواترا أخت رئيس الوزراء الأسبق الهارب بقضايا فساد تاكسين شيناواترا، ولتقوم نفس عصبة الفساد بالإستيلاء على أموال الشعب التايلاندي من جديد بعد فترة وجيزة جدا من الحكم الديموقراتي الذي لم يكد يهنأ به الشعب التايلاندي.

ثم لم يلبث الشعب أن هب مرة أخرى ضد يينجلوك شيناواترا التي هربت لتلحق بأخيها في منفاه الاختياري في دبي، ليتمكن الجيش من الإلتفاف على مطالب الجماهير والقيام بانقلاب في مايو عام 2014، تولى على أثره برايوت شان أوتشا رئاسة الوزراء وغير الدستور ليمد فترة ولايته، وزور الإنتخابات واعتقل النشطاء وتحكم في الإعلام، إلى أن هب الشعب التنايلاندي مرة أخرى ضد حكم العسكر وحتى ضد قصر الملك الذي فقد ملكهم المحبوب بوميبول أدوليادج ولم يبق إلا انه المتهور عديم الخبرة، الذي يقضي حياة الرفاهية والترف في مدينة بافاريا الألمانية تاركًا شعبه يعاني من تسلط الجيش، مقابل ما يمده به الجيش من أموال تجمع خصيصًا لاسم الملك.

عن Asean Affairs

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيروس كورونا ووهان يسبب قلقًا عالميًّا وحصارًا للصين غير مسبوق

  فيروس كورونا ووهان أسرع انتشارًا من سارس:  [ نتيجة لما حققه ...