الرئيسية / مشاهير ماليزيا / أنور إبراهيم / أنور ابراهيم يفوز بمقعد بالبرلمان ويعود من جديد للممارسة السياسية

أنور ابراهيم يفوز بمقعد بالبرلمان ويعود من جديد للممارسة السياسية

تمكن السياسي الماليزي الإصلاحي الدكتور أنور ابراهيم من حصد الأصوات في دائرة بورت ديكسون لينضم إلى أعضاء البرلمان في توجه منه لإجراء إصلاحات برلمانية في فترة انتظاره لمنصب رئاسة الوزراء خلفًا لرئيس الوزراء الحالي تن مهاتير محمد الذي تولى المنصف عقب انتخابات 9 مايو الماضي فس اتفاق بينهما لتولي تن مهاتيررئاسة الوزراء لمدة عامين يترك بعدها المنصب لداتو سيري دكتور أنور ابراهيم.

هذا وقد أعلنت اللجنة الانتخابية الماليزية يوم السبت 13 سبتمبر 2018، عن فوز داتو سيري أنور إبراهيم في انتخابات تكميلية أجريت خصيصا بهدف إعادته إلى البرلمان ما قربه أكثر إلى رئاسة الوزراء. ونقلت شبكة (إيه.بي.سي.نيوز) الأمريكية عن اللجنة قولها، إن أنور إبراهيم حصل على 31 ألفا و 16 صوتا متغلبا على 6 مرشحين آخرين، وحصل أقرب منافسيه على 7 آلاف و 456 صوتا.

ويمثل هذا الفوز عودة أنور رسميا إلى الحياة السياسية بعد خمسة أشهر فقط من الإفراج عنه وخروجه من السجن، وستكون هذه أيضا المرة الأولى التي يصبح فيها انور ورئيس الوزراء مهاتير محمد عضوين في البرلمان تحت لواء واحد بعد عداء مرير استمر عشرين عاما، اثر اختلافهما واقالة مهاتير محمد لأنور ابراهيم من منصب نائب رئيس الوزراء ووزير المالية واتهامه بتهم مالية وتهم مخلة بالشرف، تمكن من الحصول على البراءة فيها إلا أن رئيس الوزراء الأخير تن محمد نجيب بن رزاق قد أوعز إلى القضاء بإعادة محاكمته في محاكمات هزلية انتهت بإدانته وسجنه خمس سنوات، ليخرج قبل انتهاء المدة بأمر من السلطان عقب فوز التحالف الذي يمثل حزبه باكتان راعيات الأكبر فيه.

ويؤهل الفوز بالمقعد البرلمانى أنور إبراهيم لتقلد منصب رئيس الوزراء خلفا لمهاتير حيث ينص الدستور على أن رئيس الوزراء يجب أن يكون عضوا فى البرلمان المركزي.

عن Asean Affairs