الرئيسية / سنغافورة / أخبار سنغافورة / تطور انتشار فيروس كورونا ووهان الجديد في سنغافورة

تطور انتشار فيروس كورونا ووهان الجديد في سنغافورة

تطور انتشار فيروس كورونا الجديد، في جمهورية سنغافورة، مقارنة بدول مشابهة، وموقف سنغافورة بينها.

 

تعتمد احتمالات تطور انتشار فيروس كورونا الجديد على عدة عوامل:

  • خصائص الفيروس وطرق انتقاله
  • الفترة ما بين الإصابة بالمرض وظهور أعراضه على المصاب (علاقة طردية)
  • عدد الحالات المكتشفة داخل المدينة، ومعدل تطورها (علاقة طردية)
  • الكثافة السكانية على أساس نسمة/ كيلومترا مربعًا (علاقة طردية)
  • مستوى إجراءات الحجر الصحي المتخذة (علاقة عكسية)
  • إجـــراءات عـــــزل المناطــــــــق المنكوبـــة (علاقة عكسية)
  • الوعي المجتمعي والتطهير البيئي (علاقة عكسية).

وعلى هذه الأسس يتم بناء التوقعات الخاصة بانتشار الفيروس خلال فترة زمنية معينة، في بيئة معينة.

Image result for coronavirus Singapore

  • خصائص الفيروس وطرق انتقاله
  • فيروس من فصيلة كورونا التاجية المكونة من (7) أنواع
  • يصيب الجهاز التنفسي، ومن ثم فهو ينتقل عن طريق التنفس واللمس، ويسهل انتشاره في الأماكن المزدحمة ووسائل النقل بمختلف أنواعها.
  • يرتفع معدل نشاطه في الأماكن الجافة، ولا يمكنه الانتقال عبر بيئة رطبة.
  • الفترة ما بين الإصابة بالمرض وظهور أعراضه على المصاب (علاقة طردية)

تظهر أعراض الإصابة بالفيروس بعد (14) يومًا من الإصابة، وهي فترة طويلة نسبيًّا لاكتشاف الحالة، تتيح انتقال الفيروس إلى العديد من الناس، فلا تكاد تُكتَشَف حالة إصابة ويتم عزلها إلا وقد تركت عشرات الإصابات في الخارج تمارس دورها في نقل العدوى لمدة (14) يومًا أخرى فبل اكتشافها.

  • عدد الحالات المكتشفة، ومعدل تطورها (علاقة طردية)

سنغافورة تقفز للمرتبة الثالثة:

احتلت سنغافورة المرتبة الرابعة من حيث عدد الحالات المعلنة (وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية صباح يوم 4 فبراير الجاري، لتظل في نفس الترتيب الذي كانت فيه قبل ذلك بيومين فقط وتم اكتشاف (6,083) حالة خلالهما، منهم 5 حالات جديدة في سنغافورة، كما ازداد عدد الوفيات من 308 حالة وفاة، إلى 426 حالة.

أما يوم 6 فبراير 2020، وبعد مرور يومين آخرين تم اكتشاف (7,474) حالة أخرى، منها 10 حالات جديدة في سنغافورة، لتقفز سنغافورة للمرتبة الثالثة (28 حالة) بعد الصين واليابان (35 حالة)، متخطية تايلاند (20 حالة). هذا وقد وصل عدد الحالات صباح الأمس إلى 28,100 حالة، مع تقديرات خبراء تشير إلى أن العدد الحقيقي يتعدى مائة ألف حالة. هذا، وقد ارتفع عدد الوفيات من 426 خلال يومين إلى 563 يوم أمس.

وفي خلال 24 ساعة ارتفع رصيد سنغافورة من الحالات المكتشفة المصابة إلى (30) حالة، فيما وصل الحصر العالمي للحالات المصابة إلى (31,161) حالة، بارتفاع (3,100) حالة إصابة و(70) حالة وفيات في الصين وحدها، ليبلغ عدد الوفيات عالميًا إلى (636) حالة خلال (36) يومًا فقط على إعلان منظمة الصحة العالمية اكتشاف الفيروس يوم 31 ديسمبر 2019.

ومن الواضح أن معدل انتشار الفيروس في تزايد خلال الأيام الثلاثة الماضية بنسبة 51%، وهو تسارع مزعج للغاية، خاصة مع اعتراف الرئيس الصيني مؤخرًا بأن بلاده قد وصلت إلى مرحلة حرجة في مواجهة انتشار الفيروس.

  • الكثافة السكانية على أساس نسمة/ كيلومترا مربعًا (علاقة طردية)

تعد الكثافة السكانية عاملًا مؤثرًا في انتقال الفيروس، حيث يؤدي الزحام في المرافق العامة ووسائل النقل إلى منح الفيروس فرصة كبيرة للانتشار باللمس المباشر بين البشر، أو غير المباشر (بلمسهم نفس الشيء: مثل تسجيل العبور ببصمات اليد).

وهذا العامل من عوامل تقدير احتمالات انتشار الفيروس في سنغافورة يمثل العامل الأول، حيث تعتبر سنغافورة الدولة الثالثة في العالم من حيث الكثافة السكانية (8,226 نسمة/ كم²) بعد ماكاو (22,477 نسمة/ كم²) وموناكو (25,718 نسمة/ كم²)، وقبل هونغ كونغ (6,624 نسمة/ كم²)، بينما تقع جارتها ماليزيا في المرتبة 83، والصين في المرتبة 59.

هذا، فضلًا عن أن عدد العمال الذين يعبرون منفذي Tuas و Woodlands بين سنغافورة وجارتها ماليزيا أكثر من 300 ألف نسمة يوميًّا، وأن عدد المسافرين بين البلدين يتعدى 107 مليون سنويًّا (ثلاثة أمثال عدد سكان الدولتين)، كما تحتل سنغافورة المركز رقم 45 بين 174 دولة في الزحام Traffic Congestion في العالم.

 

  • مستوى إجراءات الحجر الصحي المتخذة (علاقة عكسية)

تتخذ السلطات السنغافورية إجراءات صارمة في هذا النحو، هذا على الرغم من التشكيكات الطبية في مدى جدوى أجهزة الحث الحراري لرصد درجات حرارة المسافرين في اكتشاف الحالات المصابة، حيث إن هذه الأجهزة لا يمكنها رصد المصابين بالفيروس إلا بعد ظهور أعراض المرض عليهم (بعد 14 يوما من إصابتهم) وارتفاع درجة حرارة أجسامهم، مما يجعلها غير مجدية بنسبة كبيرة.

 

  • إجـــراءات عـــــزل المناطــــــــق المنكوبـــة (علاقة عكسية)

لم تحدد مناطق منكوبة في سنغافورة، بسبب أن الحالات التي تم اكتشافها كانت واردة من خارج الدولة، أو بسبب دخول مواطنين صينيين مصابين مع فوج سياحي تم رصده بعد اكتشاف حالات انتقال الفيروس.

 

  • الوعي المجتمعي والتطهير البيئي (علاقة عكسية)

لا يزال الفيروس في مرحلة الدراسة، ولم تتحدد سوى إجراءات بسيطة لتجنب الإصابة به، على أن الحكومة السنغافورية والإعلام في الداخل يلعبان دورًا كبيرًا في توعية الجماهير.

عن Asean Affairs

x

‎قد يُعجبك أيضاً

آخر تحديث لاخبار انتشار فيروس كورونا الجديد حول العالم