الرئيسية / Uncategorized / التناطح الأمريكي الصيني في مؤتمر الأمن الآسيوي الثامن عشر

التناطح الأمريكي الصيني في مؤتمر الأمن الآسيوي الثامن عشر

التناطح الأمريكي الصيني في مؤتمر الأمن الآسيوي الثامن عشر

هيمننتيجة بحث الصور عن ‪America VS China‬‏ت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، على أجواء مؤتمر الأمن الآسيوي الثامن عشر الذي جرى في فندق شانجيريلا بسنغافورة، هذا، ويعتبر مؤتمر الأمن الآسيوي أكبر منتدى للأمن في آسيا، ويُعقد سنويًّا في فندق شانجيريلا في سنغافورة منذ انطلاقه الأول عام 2002.وسيطرت على الجزء الأعظم من المناقشات، حيث قدِمت كلُّ دولة منهما إلى المؤتمر مجهزةً بقرارات حمائية تمييزية تجاه الأخرى، مما حول مناقشات المؤتمر إلى سجال بين القطبين الإقتصاديين، وأكد للجميع أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة وأمريكا ليست حربًا عفوية نتجت عن صدامٍ مؤقت، وإنما هي حرب تجارية مدروسة من قِبل الطرفين وليس من السهل الوصول إلى حل لا يشمل تنازل الطرفين عن مواقف يعتبرها كلٌ منهما أساسية.

 

 

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية في تحصيل رسوم جمركية أعلى بنسبة 25% على سلع صينية وصلت إلى الموانئ الأميركية صباح السبت الموافق أول يونيو الجاري، في تكثيف للحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، مما أدى إلى فرض بكين تعرفات جمركية انتقامية. ومن جهتها، بدأت الصين في وقت سابق السبت تحصيل رسوم انتقامية أعلى على معظم السلع الواردة في قائمة مستهدفة تشمل بضائع أميركية قيمتها 60 مليار دولار. وكانت الصين قد أعلنت عن هذه التعرفات في 13 مايو الماضي، مع فرضها رسوماً إضافية تبلغ نسبتها 20% إلى 25% المائة على أكثر من 5000 منتجاً أميركياً.نتيجة بحث الصور عن ‪America VS China‬‏

و قد فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب زيادة في الرسوم على قائمة من السلع الصينية تبلغ قيمتها 200 مليار دولار في 10 مايو الماضي، إلا أنه وافق على فترة سماح للبضائع المحمولة بحراً، التي غادرت الصين قبل هذا الموعد والتي تخضع للرسوم التي كانت سارية قبل ذلك وهي 10%. وحدد مكتب الممثل التجاري الأميركي في 15 مايو الماضي، الأول من يونيو الجاري، موعداً نهائياً لهذه السلع التي تصل إلى الولايات المتحدة، تبدأ بعدها هيئة الجمارك وحماية الحدود الأميركية في تحصيل رسوم تبلغ 25% في الموانئ الأميركية. وتشمل زيادة التعرفة الجمركية مجموعة كبيرة من السلع الاستهلاكية والمكونات الوسيطة من الصين، بما في ذلك خوادم الإنترنت والأثاث والمكانس الكهربائية ومنتجات الإضاءة.

الولايات المتحدة الأمريكية تسعى لاستمالة دول شرق آسيا:

وفي محاولة لاستقطاب دول شرق آسيا إلى جانبها، دعت الولايات المتحدةُ الصينَ إلى “التوقّف عن تقويض سيادة الدول الأخرى”، وقال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان: إن “الصين يمكنها ويجب عليها أن تقيم علاقات تعاون مع بقيّة (دول) المنطقة”. وأضاف شانهان خلال كلمته التي ألقاها خلال مؤتمر الأمن الآسيوي: إن السلوك الذي يُقوّض سيادة الدول الأخرى ويزرع عدم الثقة بنوايا الصين، يجب أن يتوقّف”. كما وجه اللوم إلى الصين حيث قال: “حين تقطع دولة ما (يقصد الصين) وعداً ولا تحترمه، فيجب الارتياب منها، أما حين لا تقطع الدولة ذاتها أي وعدٍ فيجب الحذر منها أكثر”،  وذلك في إشارة إلى الوعد الذي قطعه الرئيس الصيني شي شين بينغ للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بعدم عسكرة جزر صغيرة باتت الآن تحت سيطرة بكين. وشدد شاناهان على أن “الولايات المتحدة لا تسعى إلى صراعات، لكنها تعلم أن امتلاك قدرات لكسب حرب ما، هو أفضل وسيلة لتجنب الصراعات”.

وتأخذ الولايات المتحدة بشكل خاص على الصين عسكرتها لجزر عديدة في بحر الصين الجنوبي، تطالب بها تايوان وسلطنة بروناي وماليزيا والفلبين وفيتنام. وتجري بانتظام عمليات يُطلق عليها اسم “حرية الملاحة” في المحيط الهادئ وتقوم بطلعات جوية فوق المجال الدولي، فيما تبحر سفن حربية قرب جزر متنازع عليها وعبر مضيق تايوان.

رشاوى استثمارية أمريكية لدول شرق آسيا:

لم يفُت شاناهان أن يلوح بالإستثمارات الأمريكية في شرق آسيا مشيرًا إلى أن موازنة وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) التي من المُنتظر أن يصادِق عليها الكونغرس، تنص على تخصيص نفقات أبحاث وتنمية بقيمة 104 مليار دولار، موضحاً أن “البنتاغون سيستثمر كثيراً من هذه النفقات في السنوات الخمس المقبلة في برامج مهمة لمنطقة المحيط الهندي-الهادي لكي تكون آمنة و مستقرة”.

وأشار على وجه الخصوص إلى الدفاع المضاد للصواريخ، وهو المجال الذي استثمرت فيه الصين كثيراً في السنوات الماضية. وخلص الى القول إن منطقة المحيط الهندي- الهادي “هي مسرح عملياتنا الذي يحظى بأولوية، وسنستثمر في المنطقة، معكم ولكم”.

عن Asean Affairs

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيروس كورونا ووهان يسبب قلقًا عالميًّا وحصارًا للصين غير مسبوق

  فيروس كورونا ووهان أسرع انتشارًا من سارس:  [ نتيجة لما حققه ...